حوادثصحافة المواطنمحافظات

عامل مصري يقتل نجار من الشرقية بليبيا ويلقي به في الصرف الصحي

كتب عثمان اشرف

لقي عامل مصري من أبناء محافظة الشرقية مصرعه بليبيا بعد أيام من اختفاءه وتغيبه عن العمل حيث عثرت قوات الأمن الليبي على جثمانه.
وقال الناطق باسم مديرية أمن المرج نقيب أحمد المسماري إن المواطن الليبي «ع.ا» توجه إلى قسم البحث الجنائي بالمدينة ليلة الخميس ، للإبلاغ عن فقدان مواطن مصري الجنسية يدعى «أحمد مصطفي أحمد محمد» يعمل لصالحه منذ ثلاثة أيام .
وأوضح المسماري أنه تم فتح محضر بذلك, وبدأ البحث والتحري عن المفقود ، لافتاً إلى أن معلومة وردت إلى قسم المعلومات من مصادره أن المفقود كان على خلاف مع شخص مصري يدعى «أحمد محمد أحمد» .
وذكر الناطق باسم المديرية أن عناصر قسم البحث بدؤوا في التحري وجمع المعلومات ، وبالانتقال مساء أمس الخميس إلى مكان عمل المجني عليه ، وهو ورشة لأعمال النجارة والتي يقيم فيها المفقود والشخص المشتبه فيه .
وبدأت الأجهزة الأمنية بمدينة المرج في التحري والبحث، إلى أن توصلت إلى كشف الجاني، وهو صديقه في نفس الورشة التي يشتغل فيها المجني عليه، وهو مصري الجنسية ومن نفس محافظة الشرقية مركز أبو كبير بعد أن قام الأخير واسمه أحمد محمد أحمد بقتله بآلة حادة ورميه في خزان الصرف الصحي.
وأك العثور على جثة المجني عليه داخل غرفة خزان الصرف الصحي الخاص بالورشة، جثة هامدة، عليه تم إخطار النيابة العامة وتم انتشال الجثة وتم التأكيد على أن الشخص المفقود هو صاحب الجثة التي عثر عليها داخل بئر الصرف الصحي ، وتم حفظ الجثمان إلى حين عرضه على الطبيب الشرعي .
وأشار إلى أنه تم ضبط الجاني المدعو أحمد محمد أحمد الذي اعترف بالواقعة وكان معه شخصين آخرين تم ضبطهما هما الآخرين وتم ذكر سبب الجريمة في المحضر، وهو خلاف في مجال العمل، منوهاً إلى أن الجاني مثل كافة تفاصيل الجريمة أمام رجال الأمن .
وتابع الناطق باسم مديرية أمن المرج نقيب أحمد المسماري أنه تم دفن المجني عليه ظهر اليوم الجمعة، بعد الحصول على إذن من وكيل النيابة بمدينة المرج .
يشار إلى أن المجني عليه عمره 35 عاماً من محافظة الشرقية، ويعمل نجار، ومقيم في ليبيا منذ قرابة 3 سنوات تحديداً في مدينة المرج المنطقة الصناعية، متزوج ولديه ولد وبنت.
وتم فقد الاتصال به منذ يوم الثلاثاء الماضي ، الموافق للثالث عشر من نوفمبر الجاري، وتم التبليغ عنه في كافة الأجهزة الأمنية بمدينة المرج.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: