مقالات

وفاء أحمد الهوارى تكتب العمل طريقك لنفسية سوية

العمل طريقك لنفسية سوية

بسم الله الرحمن الرحيم (وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون) صدق الله العظم
قد فضل الله تعالي الانسان عن غيره من المخلوقات بالعمل بالرغم من ان جميع المخلوقات تعمل من اجل البقاء ولكن تختلف عند البشرلقد حث عليه الانسان من قديم الازل فكل الانبياء رغم مكانتهم عند الله فلم يخصهم فقط علي تبليغ الرسالة ولكن بجانب ذلك حثهم علي العمل والجد والنشاط وجعل العمل جزء من العبادة واليد التي تعمل لا يمسها النار فاللعمل حكمة كبيره وقيمة غاليه حتي يقتضي بها التابعون حتي عصرنا هذا وجميع العصور القادمه
قد يكون للعمل بعض العيوب والسلبيات بسبب الضغوط اليومية والاحتكاك بالاخرين ولكن للعمل اهميه كبيرة في اصلاح وتعديل سلوك الافراد لان تواجد الانسان في محيط العمل قادر علي ان يعلمه كيف يجتاز مشاكله النفسية وكيف يواجه الحياه بصعابها ويساعدة علي توسيع دائرة فكرة وافقه فهو يساعد الفرد علي تحقيق قاعدة الهرم من احتياجاته الاولية من خلال تحقيقه مكسب ودخل يحقق به مطالبه وطموحاته وقمة الهرم في تحقيق الذات واتخاذ مكانة بين افراد المجتمع لان تحقيق الذات وترسيخ المكانه مطلب نفسي لا يتحقق الا بالعمل.
ان نشر ثقافة العمل داخل المجتمع واعلاء قيمته مهما كان بسيطا يؤدي الي علاج بعض المشاكل التي اصابت مجتمعاتنا العربية والافريقية واعلاء قيمة الوقت بالنسبة للفرد والمجتمع وان العمل والوقت يترك علامات فارقة بين الشعوب فهذا الشعب قد حقق مكانته بين الامم كاتجربة اليابان والصين وبعض الشعوب النائمة التي تعيش علي فتات الدول المتقدمة من العلوم والتكنولوجيا والبحث العلمي وحتي حاجاته الاولية فلابد من تعليم الفرد والمجتمع كيف يديرون اوقاتهم وكيف ان العمل والعلم كافيلان ان يخرجو دول من قمة الدمار الي قمة النجاح
فالسعادة بالعمل والشعوب الخاملة التي لا تعرف للوقت قيمة ولا للعلم والعمل قدسية فهي بيئه مناسبة لانتشار الافكار السلبية والارهاب والامراض المجتمعية التي تفتت جزور الاسرة وتخرج افراد مشوهين نفسيا لا يقدرون علي مواجهة صعاب الحياه ويلجاءون الي المخدرات ….. والجنس والجريمة وانتشار الافكار واللغة الركيكة الهدامة وفقدان المثل الاعلي والثقة بالنفس فان الاسرة هي اللبنة الاولي لغرس الافكار الاوليه في اذهان اولادهم للصعود بهم من من قاعدة الهرم الي قمته سائلين الله تعالي ان يحفظ الاجيال القادمه من الافات الهدامة

بقلم وفاء احمد الهواري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: