صحة

كوثر الهوارى تكتب شريف المسيري طبيب مصري حاز علي براءة اختراع عظام صناعيةقابلة النمو والاحساس

ش

ريف المسيري طبيب مصري حاز علي براءة اختراع عظام صناعية قابلة للاحساس والنمو
مصر ولادة بطبيعتها حصل طبيب مصري شريف المسيري استاذ جراحة التجميل والليزر علي براءة اختراع فريد من نوعها تريح البشرية من عناء كبير وتغير حياتهم ويحل جميع مشاكل العظام ويعتبر هذا الاختراع ثورة وانتصار علمي كبير
وبعد ان كشف المسيري الستار عن اختراعه صرح لنا علي انه قد تمكن من تخليق عظام بشريه تحل محل الطبيعيه وقابلة للاحساس وقد حققت بعد تجربتها نتائج مبهرة بنسبة تصل الي 100% وان براءة الاختراع التي حصل عليها تضمنت تخليق عظام صناعية مطابقة تماما للعظام البشرية بنفس الخلايا والانسجة والوزن وكثافة والاحساس واكثر متانة وقابلة للاحساس والنمو وتحل محل العظام الطبيعية بشكل دائم ولا تحتاج الي تغير وغير قابلة للكسر والتلف والتأكل ويقول ايضا ان هذه العظام الصناعية عبارة عن مواد مصنوعة من نفس المواد والبلورات التي تتكون منها العظام البشرية هايدروكسي اباتيت وتستعمل في تعويض بعض العظام المفقودة مثل التي يتم ازالتها في جراحة الاورام او بعد الحوادث او الكسر وتتم صناعة هذه العظام من بعض النباتات الطبيعية والشعب المرجانية وبعض المصادر الكلسية الطبيعية واضافة بعض المواد البروتينية والخلايا الجزعيه والمواد البروتينية العظمية وهذا يؤدي الي تكاثر الخلايا العظمية مثل مادة المورفوجينيك بروتين وغيرها من المواد .
والعظام تعتبر العضو الصلب الذي يؤدي الكثير من الوظائف في جسم الانسان او الفقاريات بجميع اشكالها ووظيفته الدعم الميكانيكي وحماية الاعضاء اللينة وانتاج الدم من نخاع العظام وما الي ذلك ولان العظم انسجته معقدة للغاية لذا فهو قوي ومرن ويقوم بالاصلاح الذاتي وفي حالات الحوادث والصدمات وحدوث كسور وتلف وتهشم للعظام يفقد المريض اجزاء من العظم تعوقه عن الحركة وتعجزة وتدمر حياته ولا يستطيع ان يمارس حياته الطبيعية وبهذا الاختراع الفريد من نوعه سوف يعيد الامل للكثير ممن دمرت حياتهم بسبب فقدان اجزاء من العظام وان يسترجعو الامل في حياة طبيعية
وبهذاالاختراع يدل علي ان مصر علي اعتاب ثورة في البحث العلمي وتخطي بخطوات مبهرة للعالم باكمله وتضع اقدامها راسخة للتقدم في ادق واصعب المجالات الطبية
فمصر غنية وذاخرة بعلمائها العظماء بارك الله لنا فيهم زادهم علما
تحيا مصر .. تحيا مصر

كوثر الهواري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: