حوادث

من قليوب للعبور – تفاصيل رحلة غدر 3 أشخاص بصديقهم وذبحه وإلقائه فى الزراعات

كتب / خالد مجدى

قرر أحمد الأمبابي مدير نيابة قليوب، بإشراف المحامي العام الأول لنيابات شمال بنها، حبس ثلاثة أشخاص 4 أيام على ذمة التحقيقات، لقيامهم بقتل صديقهم، سائق توك توك، وإلقاء جثته وسط زراعات التين بالخانكة وأمرت النيابة العامة أيضا بالتصريح بدفن جثة المتوفي عقب عرضها على الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة

وتلقى العميد هيثم حجاج مأمور مركز قليوب بلاغا من “ر. ح. ع” سائق بغياب نجله “ب. ر. ح” 14 سنة سائق توك توك عقب خروجه للعمل على مركبة التوك توك خاصته، ولم يتهم أحد بالتسبب في غيابه.

وتم إخطار اللواء رضا طبلية مدير أمن القليوبية، الذي اهتم بالبلاغ وقرر تشكيل فريق بحث جنائي لكشف ملابسات الحادث بإشراف اللواء هشام سليم مدير إدارة البحث الجنائي ورئاسة العميد يحيى راضي رئيس مباحث القليوبية حيث وردت معلومات لضباط فريق البحث مفادها قيام كل “من. م. ع” عاطل “جار المتغيب و”ع. م. ا”،حلاق، و”ع. ر. س” عامل معماري، “صديقا المتهم الأول”، بمرافقة المتغيب واستقلال مركبة التوك توك خاصته في وقت معاصر لاختفائه.

وعقب تقنين الإجراءات  أمكن ضبط المتهمين وبمواجهتهم أقروا بقيامهم بالاتفاق فيما بينهم على استدراج المجني عليه وسرقة مركبة التوك توك خاصته، وفي سبيل تنفيذ ذلك قام المتهم الأول الذي تربطه به علاقة صداقة وجيرة بطلب توصيله بمركبة التوك توك إلى مدينة العبور لقضاء بعض مستلزمات زفاف شقيقته ولدى وصولهم لمنطقة أبوزعبل – دائرة مركز الخانكة استقل معهما المتهمان ( الثاني والثالث ) المركبة بحجة التوجه معهما لمدينة العبور وحال وصولهم لمنطقة العكرشة دائرة مركز الخانكة.
وأثناء سيرهم بناحية أرض التين قام المتهم الأول بخنق المجني عليه باستخدام شال قماش أعده سلفًا وأجهز عليه عقب ذلك باستخدام سلاح أبيض مطواة وطعنه بطعنة في الرقبة وأخرى بالظهر حتى وافته المنية وقاموا بالتخلص من الجثة بإلقائها وسط زراعات التين بذات المنطقة وتولي المتهم الثالث قيادة مركبة التوك توك وفروا هاربين.
وجرى بإرشاد المتهمين العثور على جثة المجني عليه بالمكان المشار إليه عاليه والتحفظ عليها تحت تصرف النيابة وبإرشاد المتهم الثاني جري ضبط السلاح الأبيض المستخدم مطواة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: